٢٩‏/٨‏/٢٠٠٩

لقمان ديركي: عامودا بلد المليون شاعر. هي بلد المليون شاعر مع أن عدد سكانها لا يتجاوز العشرين ألفاً ربما أكثر أو أقل، فعامودا بلدة، ناحية، وأنا لا أعرف عدد سكان البلدات والنواحي بالضبط، لكنك تستطيع أن تقدِّر عزيزي القارئ، لكنك لن تصل في تقديراتك إلى المليون، فلو توالدت عامودا وتناسخت فهي لن تصل إلى هذا العدد من السكان، لكنها بلغته ببساطة عند تعداد شعرائها، لا شك بأنهم مليون، إنهم كثر، ويقولون في الأسطورة العامودية إن الصف العاشر شعبة أولى كلهم شعراء، من شاطرهم إلى كسلانهم، ويقال إنهم جميعاً يحبون فتاة واحدة من الشعبة نفسها، لكن الظروف نقلت الفتاة من الشعبة الأولى إلى الشعبة الثانية فتحول باقي الطلاب من العاشقين إلى شعراء جوالين، ويقال إنهم نسوا الفتاة وانهمكوا بالأشعار، وبعد ذلك تفرع طلاب الصف في فنون الكتابة فكتبوا القصة والرواية والمقالة والمسرحية إلى ما هنالك من فنون الكتابة، أما الذين لم يدخلوا المدرسة، ولم يتعلموا الكتابة والقراءة فقد أصبحوا مطربين، ، إلا أن مدرستهم أنتجت مطرباً رقيقاً وجميلاً اسمه شيدا، وتابعت طريقها في عوالم الكتابة والشعر، وتابع شعراء عامودا المسيرة على الرغم من أن أهالي عامودا مشهورون بعرقلة السيارات، فمشاة عامودا يمشون في منتصف الطريق حصراً، لا على الرصيف بالتأكيد، فإذا زمَّرت لهم السيارات تراهم يستغربون، لكن مدرسة الشعر لم تتعرقل رغم زحمة الشعراء، ومعظمهم من المشاة، فكتب الشعراء عن الحبيبة شيرين وأحياناً بروين وأحياناً نسرين، وكتبوا جميعهم بالتأكيد عن المجنون نوافو الذي سمى نفسه في العصر الماركسي لعامودا بهاوار أو الصرخة، والذي يمشي بلباسه العسكري الفرنسي في الشوارع وعلى صدره أوسمة بعدد شعراء عامودا، كما كتبوا بالتأكيد عن سينما عامودا التي احترقت وكان روادها من أطفال المدارس، كتبوا عنها مئات القصص والروايات والمقالات والأشعار، ولم ينسوا أن يكتبوا عن الفقر، وأن يكتبوا ضد الظلم، وكتبوا بالتأكيد عن بعضهم البعض، فجامل بعضهم بعضاً، وقاتل بعضهم بعضاً، ومدح بعضهم بعضاً، وذمَّ بعضهم بعضاً، ثم وسَّعوا من أعمالهم فامتدوا إلى القامشلي، وهناك تعرفوا على أصدقائهم من الشعراء، ثم جاء بعضهم إلى حلب، وجاء بعضهم الآخر إلى الشام، بل إن بعضهم ذهب إلى اللاذقية، وبعضهم راح إلى بيروت، وكتبوا عن كل المدن التي زاروها، لكنهم لم ينسوا أن يقارنوها بعامودا، وذهب بعضهم إلى ستوكهولم والآخر إلى كوبنهاغن والآخر الآخر إلى سان بيتربورغ ولكنهم ظلوا يكتبون عن عامودا، لم ينسوها، لم ينسوا الكتابة عن نوافو، ولم ينسوا الكتابة عن السينما المحترقة، كما أنهم لا ينسون كل عام أن يكتبوا عن تلك الفتاة التي نقلوها من الصف العاشر شعبة أولى إلى الشعبة الثانية، التي اسمها أحياناً نسرين، وأحياناً بروين، وأحياناً شيرين وأحياناً نارين.


إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث في الموقع

تابع جديد الموقع باضافة بريدك الالكتروني هنا

الأكثر قراءة من الرسائل

للتواصل

afifabdulrahman@hotmail.com

أرشيف المدونة الإلكترونية