١٢‏/٧‏/٢٠١١

الشاعر : حبيب كلش

1 ـ راية الحرية

كأربعين فاتنة حسناء
وبثياب كوردية
وفي أياديهن الشموع و المشاعل
فيا لحسن جمالهن
كل عشرة منهن بلون
أصبحن ألوان  الراية
الأحمر والأبيض والأصفر والأخضر
كالليلة المقمرة
ورقصن في عرس  و دبكة
على سفح جبل
وبترنيمة متألقة التصميم
غدون جميلات  كتلك الراية،
ورددن بصوت عال
نحن راية الكورد
ونحن ألق كوردستان

ونشيدنا ( مٍن نحن)
فنحن من العنصر الآري
مرفوعي الهامة
(نحن الكورد).


2 ـ النصر
عبرات وآهات السنوات
غدت فرحا وحرية وراية
وقطرات وانهار دماء
روت رياض الأزهار.
***                ***
حسرات ومكابدات الماضي
أمست ابتسامات الديار
أحلام وخيالات الكورد
غدت حقيقة وعيداً للفقراء.
***                ***
تشرد ومقابر جماعية وأنفال
وأعمال سيئة الصيت
استحالت إلى ذكريات،
نستقي منها العبر وننهل الدروس.
***          ***
أمنيات وآمال القلب
من روح دماء الشهداء
وتلك الآفاق المنتظرة
غدت عيد نوروز للأبطال.
ـــــــــــــــــ
الشاعر في سطور:
ـ ولد الشاعر المقاتل عام 1944،في منطقة باطوفة \كوردستان العراق.
ـ شارك الشاعر في مهرجانات شعرية كثيرة وأصبحت الكثير من قصائده الشعرية أناشيد وأغان للفنانين الكورد.
ـ اصدر الشاعر عددا من الدواوين الشعرية.
ـ تتركز قصائد الشاعر حول الجانب النضالي والثوري والاجتماعي وكذلك لم ينس الجانب العاطفي في نضاله ضمن صفوف الثورة الكوردية.
ـ يعيش الشاعر حاليا في مدينة دهوك\ كوردستان العراق.



الشاعر:محفوظ  مائي

السفر
لم تحملني من قبلُ
أجنحة السحب
ولكن ..الآن!
أيتها الذكرى الحلوة
كل يوم..يحملني موج
من هذه الغيمة الغريبة
تحلق بي عالياً
و أسافر عبرها.
***                    ***
حين نعلو..أنا والموجة
تنحني الجبال
ولا أرى قممها
تختنق وتتوارى
أمواج البحر الزرقاء
فيمحى جمالها.
***                  ***
حينما نحلق ..انا والموجة
اكثر وأكثر
ونجتاز البحر الاحمر
ونقطع البحر الابيض
             والأسود
ونحلق بعيداً صوب
بلاد الشمس
في موطني
تبدو الجبال اعلى
مني ومن الغيوم
وتبدو عيون البحر الزرقاء
في وسط بحيرة(وان)
اجمل بكثير من الجمال
هناك..
تموت الغيمة غيظاً
بينما انا
مع قطرة مطر خفيفة
خلف قرية (بشتا كري)
وعلى التراب
اقبل آثار قدمي
الأم (حليمة)
كثيراً.


ـــــــــــــــــــــــ
الشاعر في سطور:
ـ مواليد 1956 ،منطقة البرواري ـ كوردستان العراق
ـ ترك مقاعد الدراسة في معهد الادارة ،بغداد والتحاقه بالثورة الكوردية
ـ عضو اتحاد الادباء الكورد ـ فرع دهوك
ـ عضو نقابة صحفيي كوردستان
ـ نشر عدة دواوين شعرية ومنها ( انا والليل والصمت)،الانسان الجديد ـ جبال ناطقة)
ـ نشر نتاجا كثيرا في الصحف والمجلات الكوردية في كوردستان والسويد حيث قضى في المنفى سنوات طويلة
ـ يعمل الان عضوا في المكتب المركزي للاعلام لحزب الديمقراطي الكوردستاني  في كوردستان




الشاعر : ژارو دهوكي

1 ـ أنت وأنا
أنت وأنا
سنظل أبداً  نحيا
فينا  وفي عشقنا
الأمس واليوم
ونبلغ  قمة  الأمل
وسنبقى  أنت وأنا
الجبل والصخر
الشجر والحجر
المرج والثلج
سنغدو قرباناً
       وطلسماً
أو سنبقى عشاقاً على باب الأبد
 خالدين
أنت وأنا
ظلال الدفء
وظمأ البرد
لا أخجل، لأن لا عدو لي
وإن غدوت برقاً
   سأصل إليك
أنت وأنا
قوارب البحر
وماء وريح
الزوزان
أنفاس وعطر النرجس
نحن
ومعبد العشاق. 

2 ـ الراية
قالوا لشاب كوردي سجين:
أنت كوردي؟
قادوه الى المقصلة
دون محاكمة
سأله الجلاد:
ما هي وصيتك الأخيرة؟
فأجاب
أتمنى أن يكون حبل مشنقتي
بالألوان
وليكن أحمر
بلون العشق
أبيض َ
بلون السلام والحرية
أصفر
يحرر الشعلة من الظلام
وليكن أخضر
يبعث الحياة في الطبيعة

فرد الجلاد:
استعد..
شنقوا الشاب
وانبثقت  الراية من عينيه.


3 ـ الحلم
حلمت البارحة
كنا عروسين
والناس يرقصون حولنا
ولكننا كنا نئنّ
رأيت الوحوش
أحالوا زفافنا إلى غم
                 وآلام
وصفاء الأيام أمسى
ليال ٍ  دامسة
الضحكات والمزاح
صارت هزيمة
الحقيقة والهوى
أصبحا خداعا،وتهديداًً
ذاك العشق الذي ربيناه
                   طوال سنوات
هبت ريح صفراء
               وحملته
والذئاب التهمت قلبي
وغرقت في زوبعة
الخداع والمكابدات
وأمسيت بلا روح
بلا روح.
***              ***
البارحة يا حبيبتي
كان حلمي مرعبا
رأيت عشب ربيعنا يحترق
وكانت الحمامة البيضاء
تتمرغ  في دمائها
والوردة التي زينت بيتنا
انحنى غصنها وذبلت
ومدينتنا كانت أساساتها  تهتز  ،
كنت خائفاً
فحمّى الموت التحفت بروحي
ولكن فجأة ..!!
أيقظني الديك المخصي
عند الفجر
وما كان ذاك
ولا تلك الصورة
فأنت  في مواعيدك
                وفرحك
وأنا في آهاتي  وآلامي
                     بقيت.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشاعر من مواليد دهوك \ كوردستان العراق
ــ تعود بدايته الشعرية الى بداية ثمانينيات القرن الماضي.
ــ شارك في الكثير من المهرجانات الشعرية والندوات الثقافية.
ــ نشر نتاجا جما في الصحف والمجلات الكوردية وترجمت قصائدة الى العربية ايضا.
ــ اصدر مجموعة من الدواوين الشعرية.
ــ يعيش حاليا في مدينة دهوك.


الشاعر: قادر قه جاغ
فــتــوى


على...
 تلك الطرق الاربعة
لتلك..
       الحدود المصطنعة
وعلى..
      شاخصة
 طبعت هذه الاشياء
مدية
     من الشرق...
قلم
      من الشمال...
سيف
      من الغرب...
نبال
     من الجنوب ...
وتحت...
     ستار الديانة
جعلوها سداً...
بهذه الصورة
            استشهد .
قال لهم :
     لن اشهد..
ـ ولتكن .....
احدى شروط
            اسلامك ناقصة
قال لهم :
      لن اصلي
ــ حسنا ً فشرط اخر
 كذلك سينقصك
ثم اردف قائلا :
           ولن اعطي الزكاة
ـــ طار منك  شرط اخر
وقال ايضا :
        ولن اصوم
 ــ وليكن ...
فبزوال  هذا الشرط
                    بوسعك  ان تحمل الاسم
ــ ولن احج ايضا ً

ـ انك افضل من معتوه
لكن!!
      في النهاية،
 حينما اخبرهم بانه
لن يتخلى
          عن كرديته

لحظتها،
 الكل غدا
  لسانا ًواحداً
حيال...
 هذا  المضطهد
 المسكين ...

ــ انه كافر
 وبتروا راسه.
 بضربة واحدة .
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
الشاعر قادر قه جاغ : مواليد 1962 ، دهوك \ كوردستان العراق
ـ التحق بصفوف الثورة الكوردية عام 1980
ـ لقد اصدر الشاعر عددا كبيرا من الدواوين الشعرية
ـ شارك في ندوات وامسيات شعرية ونشر نتاجه الادبي في الصحف والمجلات الكوردية
ـ ترجمت القصيدة عن مجلة به يف والصادرة عن اتحاد ادباء الكرد في دهوك
من شعراء الثورة الكوردية... ترجمة واعداد: بدل رفو
عن موقع - سما كورد

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث في الموقع

تابع جديد الموقع باضافة بريدك الالكتروني هنا

الأكثر قراءة من الرسائل

للتواصل

afifabdulrahman@hotmail.com

أرشيف المدونة الإلكترونية